Loading
+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قصيدَةُ: مُخطئٌ من ظنَّ يوماً *** أنَّ للثَّعلَــبِ ديناً [من روائع أحمد شوقي]

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    تبسة - الجزائر
    المشاركات
    833

    افتراضي قصيدَةُ: مُخطئٌ من ظنَّ يوماً *** أنَّ للثَّعلَــبِ ديناً [من روائع أحمد شوقي]

    مُخطئٌ من ظنَّ يوماً *** أنَّ للثَّعلَــبِ ديناً [1]

    للشاعر: أحمد شوقي[2]



    نقلها:

    أبو أحمد ضياء التبسي

    بسم الله الرَّحمن الرَّحيم

    الحمدُ لله القائل: {ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ}؛ والصَّلاةُ والسَّلامُ على نبيِّنا محمدٍ الذي قال: (إنَّ من الشعر لحكمة) [الصحيحة:2851]؛ أمَّا بعدُ:

    فلا يخفى على كُلِّ ذي ذوقٍ سليم ما للشِّعْرِ من حِكَمٍ وبدائع؛ وخاصَّةً إذا كانَ هادفاً إلى التواصي بالخير والتحذير من الشَّر؛ ولأئمَّتنا -رحمهم اللهُ تعالى- باعٌ كبيرٌ في هذا فللإمام ابن القيم -رحمهُ اللهُ تعالى- ((نونيَّتُهُ))؛ وهكذا أيضا لأبي البقاء الرَّندي؛ وللقحطاني وغيرُهُم كثير؛ والمقصُودُ أنَّهُ لا حرَجَ على من تغنَّى بمثل هذا الشِّعرِ العفيف؛ وقد كان شعرُ شاعر رسول الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- أبو رواحة -رضي اللهُ عنهُ- كالنَّبل يضرب قلوبَ المُشركين؛ وقد قال كما ذكرتُ آنفاً -صلى اللهُ عليه وسلَّم-: (إنَّ من الشِّعرِ لحكمة)

    وفي ما يلي قصيدةٌ (نونيَّة) للشاعر: (أحمد شوقي)، أنقلُها من رسالةِ الشيخ العلامة: يحيى بن علي الحجوري الموسومة بـ:"حشد الأدلة على أنَّ اختلاط النساء بالرِّجال وتجنيدهن من الفتن المُضلَّة"، هي -أي: القصيدة- لسانُ حالِ عديدٍ من أهل البدع؛ يُظهرونَ أنفُسَهم مظهرَ النِّعاجِ المسكينة! التي ليس لها أكلٌ إلا الكلأ؛ وهم ذئابٌ؛ بلهَ إنَّ الذئابَ أفضلُ منهم فهي تعبُدُ اللهَ -عزَّ وجلَّ-.

    قال أحمد شوقي:

    1- برزَ الثَّعلَبُ يوماً *** في ثيابِ الواعظينا
    2- ويقولُ الحمدُ للـ *** ـهِ إله العالمينـا
    3- يا عبادَ اللهِ توبوا *** فهو [ربُّ][3] التَّائبينا
    4- وازْهَدوا في الطَّيرِ إنَّ الـ *** ـعيشَ عيشُ الزَّاهدينا
    5- واطلُبوا الدِّيكَ يؤذِّن *** لصلاةِ الصُّبحِ فينا
    6- عرضَ الأمرَ عليهِ *** وهو يرجو أن يلينا
    7- فأجابَ الدِّيكُ عُذراً *** يا أضلَّ المُهتدينا!
    8- بلِّغِ الثَّعلبَ عني *** عن جدودي الصالحيناَ
    9- عن ذوي التِّيجان ممَّن *** دخلَ البطنَ اللَّعينا
    10- أنَّهُم قالوا وخيرُ الـ *** ـقولِ قولُ العارفينا
    11- مُخطئٌ من ظنَّ يوماً *** أنَّ للثَّعلَــبِ ديناً


    ----------------
    [1] هذا العُنوانُ من إضافتي . ضياء
    [2] قال الشيخ يحي الحجوري -حفظَهُ اللهُ تعالى-: (أحمد شوقي ضالٌ مُضِلٌّ ولهُ في "شوقيَّاتهِ" أشعارٌ في غايةِ البُطلانِ تدلُّ على أنَّهُ صوفيٌّ تالف وقد نبَّهَ على ضلالاته في هذا الكتاب الشيخ عبد الكريم الحميد في كتابه: "الكافي في التَّحذير من مضلات القوافي" -تعقبات على أحمد شوقي- فجزاهُ اللهُ خيراً...) [حشدُ الأدلَّة، 29]
    [3] قال الشيخ يحي الحجوري -حفظَهُ اللهُ تعالى-: (في الأصل: "فهو كهف التائبينا"!!! ولا يصلُح أن يُقال: "كهف التائبينا" وهذا من عدم تقيُّد هذا الضليل بالأدلة في صفات الله عزَّوجلَّ). [حشدُ الأدلَّة، 30]
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو إبراهيم علي مثنى ; 24-03-2010 الساعة 07:46 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    اليمن - عدن
    المشاركات
    726

    افتراضي

    فعلا
    مُخطئٌ من ظنَّ يوماً *** أنَّ للثَّعلَــبِ ديناً
    جزاك الله خيرا أخي ضياء على هذا النقل

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    266

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أحمد ضياء التبسي مشاهدة المشاركة
    مُخطئٌ من ظنَّ يوماً *** أنَّ للثَّعلَــبِ ديناً [1]

    للشاعر: أحمد شوقي[2]



    نقلها:

    أبو أحمد ضياء التبسي

    بسم الله الرَّحمن الرَّحيم

    الحمدُ لله القائل: {ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ}؛ والصَّلاةُ والسَّلامُ على نبيِّنا محمدٍ الذي قال: (إنَّ من الشعر لحكمة) [الصحيحة:2851]؛ أمَّا بعدُ:

    فلا يخفى على كُلِّ ذي ذوقٍ سليم ما للشِّعْرِ من حِكَمٍ وبدائع؛ وخاصَّةً إذا كانَ هادفاً إلى التواصي بالخير والتحذير من الشَّر؛ ولأئمَّتنا -رحمهم اللهُ تعالى- باعٌ كبيرٌ في هذا فللإمام ابن القيم -رحمهُ اللهُ تعالى- ((نونيَّتُهُ))؛ وهكذا أيضا لأبي البقاء الرَّندي؛ وللقحطاني وغيرُهُم كثير؛ والمقصُودُ أنَّهُ لا حرَجَ على من تغنَّى بمثل هذا الشِّعرِ العفيف؛ وقد كان شعرُ شاعر رسول الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- أبو رواحة -رضي اللهُ عنهُ- كالنَّبل يضرب قلوبَ المُشركين؛ وقد قال كما ذكرتُ آنفاً -صلى اللهُ عليه وسلَّم-: (إنَّ من الشِّعرِ لحكمة)

    وفي ما يلي قصيدةٌ (نونيَّة) للشاعر: (أحمد شوقي)، أنقلُها من رسالةِ الشيخ العلامة: يحيى بن علي الحجوري الموسومة بـ:"حشد الأدلة على أنَّ اختلاط النساء بالرِّجال وتجنيدهن من الفتن المُضلَّة"، هي -أي: القصيدة- لسانُ حالِ عديدٍ من أهل البدع؛ يُظهرونَ أنفُسَهم مظهرَ النِّعاجِ المسكينة! التي ليس لها أكلٌ إلا الكلأ؛ وهم ذئابٌ؛ بلهَ إنَّ الذئابَ أفضلُ منهم فهي تعبُدُ اللهَ -عزَّ وجلَّ-.

    قال أحمد شوقي:

    1- برزَ الثَّعلَبُ يوماً *** في ثيابِ الواعظينا
    2- ويقولُ الحمدُ للـ *** ـهِ إله العالمينـا
    3- يا عبادَ اللهِ توبوا *** فهو [ربُّ][3] التَّائبينا
    4- وازْهَدوا في الطَّيرِ إنَّ الـ *** ـعيشَ عيشُ الزَّاهدينا
    5- واطلُبوا الدِّيكَ يؤذِّن *** لصلاةِ الصُّبحِ فينا
    6- عرضَ الأمرَ عليهِ *** وهو يرجو أن يلينا
    7- فأجابَ الدِّيكُ عُذراً *** يا أضلَّ المُهتدينا!
    8- بلِّغِ الثَّعلبَ عني *** عن جدودي الصالحيناَ
    9- عن ذوي التِّيجان ممَّن *** دخلَ البطنَ اللَّعينا
    10- أنَّهُم قالوا وخيرُ الـ *** ـقولِ قولُ العارفينا
    11- مُخطئٌ من ظنَّ يوماً *** أنَّ للثَّعلَــبِ ديناً


    ----------------
    [1] هذا العُنوانُ من إضافتي . ضياء
    [2] قال الشيخ يحي الحجوري -حفظَهُ اللهُ تعالى-: (أحمد شوقي ضالٌ مُضِلٌّ ولهُ في "شوقيَّاتهِ" أشعارٌ في غايةِ البُطلانِ تدلُّ على أنَّهُ صوفيٌّ تالف وقد نبَّهَ على ضلالاته في هذا الكتاب الشيخ عبد الكريم الحميد في كتابه: "الكافي في التَّحذير من مضلات القوافي" -تعقبات على أحمد شوقي- فجزاهُ اللهُ خيراً...) [حشدُ الأدلَّة، 29]
    [3] قال الشيخ يحي الحجوري -حفظَهُ اللهُ تعالى-: (في الأصل: "فهو كهف التائبينا"!!! ولا يصلُح أن يُقال: "كهف التائبينا" وهذا من عدم تقيُّد هذا الضليل بالأدلة في صفات الله عزَّوجلَّ). [حشدُ الأدلَّة، 30]
    بارك الله فيك
    لكن نسيت هذا البيت

    فأتى الديك رسول من امام الناسكينا

    ثم


    عرضَ الأمرَ عليهِ *** وهو يرجو أن يلينا

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك