شبكة العلوم السلفية أول شبكة سلفية في العالم خالية من المجاهيل
( الصَّحَفِيُون ) بَحْثٌ حَوْلَ الذِينَ يَتَلَقَوْن العِلِمَ مِنْ الكُتُبِ دُونَ العُلَمَاء
أبو عبد الله خالد بن محمد الغرباني

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (الصَّحَفِيُون)

بَحْثٌ حَوْلَ الذِينَ يَتَلَقَوْن العِلِمَ مِنْ الكُتُبِ دُونَ العُلَمَاء

 

 

تَقْرِيظُ فَضَيلَة الشَّيْخ العَلاَّمَة 

 

أَحْمَد بن يحْيى النَّجْمِي

حَفِظَهُ اللهُ وَنَفَعَ بِعِلْمِهِ 
 
بسم الله الرحمن الرحيم
الْحَمْدُ للهِ وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى رَسُولِ اللهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَبَعْد

فَقَدْ قَرَأَ عَلَيَّ أَبُو عَبْد اللهِ خَالِد بن مُحَمّد الغُرْبَاني رسَالَته هَذِهِ المَوْسُومَة بِالصَّحَفِيين وَهْي في ذَمِّ مَنْ يَعْتَمِدُونَ في أَخْذِ العِلْمِ عَلَى الصُّحُفِ فَأَلْفَيْتُهُا رسَالَة قَيِّمَة في مَوْضُوعِها لِذَلِكَ فَإِنِّي أَنْصَحُ طُلاَّبَ العِلِمِ بِقِرَاءَتِهَا وَالعَمَلِ بِهَا وَأَخْذِ العِلْمِ مِنْ أَفْوَاهِ الرِّجَالِ الذِينَ أَخَذُوهُ عَن الشِّيُوخِ كَابِرًا عَنْ كَابِرٍ . وَبِاللهِ التَّوْفِيق .

كَتَبَهُ أَحْمَد بن يحْيى النَّجْمِيّ


3/10/1428
 

==========

 

تَقْرِيظُ فَضِيلَة الشَّيخ 

 

يحْيى بن عَلِيّ الحَجورِي 
حَفِظَهُ اللهُ وَنَفَعَ بِعِلْمِهِ 
 
بسم الله الرحمن الرحيم

الْحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِين وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ الله وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدهُ وَرَسُولهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَمَنْ تَبِعَهُم بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِينِ أَمَّا بَعْدُ فَقَدْ قَرَأْتُ رِسَالَة (الصَّحَفِيون) لِلأَخِ الفَاضِلِ الدَّاعِي إِلى اللهِ خَالِد بن محَمَّد الغُرْبَاني - حَفِظَهُ اللهُ - فَرَأَيْتُهَا نَافِعَة في بَابِهَا شَأْن تَآلِيفِ أَهْلِ السُّنّةِ المَعْنِيّةِ بِالأَدِلَّةِ وَالآثَارِ وَبِاللهِ التَّوْفِيق .

كَتَبَهُ يحْيى بن عَلي الحَجُورِي 

14صفر 1429هـ

أضيفت بتاريخ 10 رمضان 1435 عدد المشاهدات 4145