شبكة العلوم السلفية أول شبكة سلفية في العالم خالية من المجاهيل
صلاة العيدين في المصلى هي السنة
أبو عبد الله خالد بن محمد الغرباني

 

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين

 

الحديث الأول :
  • عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : (كان صلى الله عليه وسلم يغدو إلى المصلى في يوم العيد والعنزة تحمل بين يديه فإذا بلغ المصلى نصبت بين يديه فيصلي إليها وذلك أن المصلى كان فضاء ليس فيه شيء يستتر به . رواه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه وأحمد واللفظ لابن ماجه وهو أتم وسنده صحيح .
  • عن البراء بن عازب قال : " خرج النبي صلى الله عليه وسلم يوم أضحى إلى البقيع فصلى ركعتين ثم أقبل علينا بوجهه وقال : (إن أول نسكنا في يومنا هذا أن نبدأ بالصلاة ثم نرجع فننحر فمن فعل ذلك. فقد وافق سنتنا ومن ذبح قبل ذلك فإنما هو شيء عجله لأهله ليس من النسك في شيء). رواه البخاري والسياق له وأحمد.
  • عن ابن عباس قيل له : أشهدت العيد مع النبي صلى الله عليه وسلم قال : نعم ولولا مكاني من الصغر ما شهدته حتى أتى العلم الذي عند دار كثير بن الصلت فصلى ثم خطب ثم أتى النساء ومعه بلال فوعظهن وذكرهن وأمرهن بالصدقة فرأيتهن يهوين بأيديهن يقذفنه في ثوب بلال ثم انطلق هو وبلال إلى بيته "ففي " شرح السنة " للإمام البغوي :وقال الحافظ ابن حجر العسقلاني الشافعي في " الفتح " 2/450 تحت الحديث الأول : .
  • وفيه البروز إلى المصلى والخروج إليه ولا يصلي في المسجد إلا عن ضرورة "وفي " المدونة " المروية عن مالك 1/171 قال مالك :.
  • وقال الإمام الشافعي في كتاب الإمام 1/207:وقال العلامة ابن الحاج في " المدخل " 283) : صلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام " ثم هو مع هذه الفضيلة العظيمة خرج صلى الله عليه وسلم إلى المصلى وتركه فهذا دليل واضح على تأكد أمر الخروج إلى المصلى لصلاة العيدين فهي السنة وصلاتهما في المسجد على مذهب مالك رحمه الله بدعة إلا أن تكون ثم ضرورة داعية إلى ذلك فليس ببدعة لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يفعلها ولا أحد من الخلفاء الراشدين بعده ولأنه عليه السلام أمر النساء أن يخرجن إلى صلاة العيدين وأمر الحيض وربات الخدور بالخروج إليهما فقالت إحداهن : يا رسول الله إحدانا لا يكون لها جلباب فقال عليه الصلاة والسلام : "ينبغي على المسلمين أن يرجعوا إلى سنة نبيهم صلى الله عليه وسلم ويشاركون الذين بادروا إلى إحياء هذه السنة في هذه الديار فإن يد الله على الجماعة جماعة السنة لا الجماعة المخالفة لها
    مختصر من رسالة صلاة العيدين في المصلى هي السنة للعلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني – رحمه الله - . اختصرها خالد بن محمد الغرباني

    تنبيه : من كان في بلاده يصلون العيد في المساجد فننصحه بتوزيع هذه النصيحة لتوعيتهم ، وتجدها في ملف وورد.
     
     
أضيفت بتاريخ 01 شوال 1433 عدد المشاهدات 3088