شبكة العلوم السلفية أول شبكة سلفية في العالم خالية من المجاهيل
بذل السعي في الصلح بين أهل العلم (مثال ذلك ما قمت به بين الشيخ ربيع والشيخ يحيى)
أضيفت بتاريخ 07 ذو الحجة 1438
أبو عبد الله خالد بن محمد الغرباني الهاشمي

بذل السعي في الصلح بين أهل العلم

مثال ذلك ما قمت به بين الشيخ ربيع والشيخ يحيى 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى : (والصلح خير)

وقال تعالى : (وأصلحوا ذات بينكم)

فبعد صلاة عشاء يوم الاثنين (19 من ربيع الثاني 1433هـ) تشرّفت بزيارة خاصة - هي الثالثة خلال اسبوعين – لفضيلة الشيخ الوالد العلامة ربيع بن هادي المدخلي في بيته العامر بالخير والسنة،وسعيت بالصلح بين أهل العلم حتى رأيت تواضعا عجيبا ورغبة شديدة في الخير والصلح من الشيخ ربيع رفع الله قدره فقال حفظه الله:  (انقل عني: انتهت المشاكل بين الشيخ ربيع والشيخ يحيى، وإلى الأبد والحمد لله)اهـ.

فرحت بهذا وأبلغت الشيخ يحيى بذلك وحسّنتُ له المبادرة بالمثل جمعا للكلمة والصف السلفي ونشرت كلام الشيخ ربيع عبر شبكة العلوم السلفية .

مضى ما يقارب الشهر وفي انتظار رد إحسانِ الشيخ ربيع بإحسانٍ من الشيخ يحيى، وتمنيت سرعة مبادرة الشيخ يحيى، حتى كانت ليلة الخميس 13 جمادى الأولى1433ه فجاء الرد طيبا وإن تأخر فقال الشيخ يحيى :

(نقل الأخ خالد الغرباني عن الشيخ ربيع قوله : "انتهت المشاكل بين الشيخ ربيع والشيخ يحيى، وإلى الأبد والحمد لله" وينقل عني أيضاً وأن ما حصل من كلام ألغي وعاد الأمر إلى ما كان قبل ولله الحمد من الأخوة والمحبة والتقدير والاحترام).  [في مادة صوتية ما زالت منشورة في موقع الشيخ يحيى وفي شبكة العلوم السلفية]

وأعلنا ذلك وعم الخير والصلح وقال لي الشيخ يحيى :

(احذف كل الملازم والصوتيات التي في الشيخ ربيع التي في شبكة العلوم السلفية وكذلك في الشيخ محمد بن هادي) لأن الشيخ محمد بن هادي كذلك بادر بالخير فقال الشيخ يحيى :

(ومما وصلني عن الشيخ محمد بن هادي أنه قبل أو في أيام الحصار تحدث مع أخينا الشميري كان بينهما اتصال قال: كل ما دار بيني وبين الشيخ يحيى تحت الجناح، وهكذا أقول لا أجوز أن ينشر كلاماً مني على الشيخ ربيع ولا على الشيخ محمد بن هادي ما لهم حق والله ما يجوز لهم(عَفَا اللَّهُ عَمَّا سَلَفَ وَمَنْ عَادَ فَيَنْتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ) بما هو أشد من ذلك.الشيخ ربيع بمنزلة الوالد علماً يعني لنا أهل السنة علماً وسنةً وغيرةً وجزاه الله خيرا)ً.

فقمت أنا وبعض المشرفين :

  • نحذف
  • ونحذف
  • ونحذف

ونحذف طوال الليل (كل) الملازم والردود العلمية والحجج والبراهين نثرا وشعرا صوتيا ومكتوبا سواء للشيخ يحيى أو لطلبة العلم، بل نطلب من عثر على ملزمة لم نحذفها أن ينبهنا عليها كي نسارع بحذفها.

  • سبحان الله !!

ذهبت (كل) ملازم الطلاب العلمية المنهجية وحذفت في ليلة وضحاها وأصبح أصحابها لا يملكون من أمرهم شيئا إلا الرضى بالوضع الجديد لأنهم حشروا أنفسهم بين أهل العلم.

فليتنا نعتبر بمثل هذه الواقعة ولا نتدخل بين أهل العلم في ردودهم.

ليتنا نعلم أن الصلح ممكن بين أهل العلم، وأنه بالإمكان حذف كل الملازم والرسائل ووو إذا اتفق أهل العلم .

استمر الصلح فترة من الزمن، ثم لم يلبث أهل الفتن والشغب حتى أشعلوها مرة أخرى، وعادت الملازم إلى الظهور وقام المشرفون على الشبكة بإرجاعها لأننا لم نحذفها أصلا من قلوبنا بل حذفناها سطحيا.

وقع التبديع من الشيخ يحيى للشيخ عبدالرحمن بن مرعي العدني والشيخ عبيد، ومؤخرا في مكة بعد سنين الشيخ محمد الإمام بتاريخ 26 / جمادى الأخرة 1437هـ ووو وفي المقابل قام الشيخ ربيع بتبديع الشيخ الحجوري، وتوسعت الفتنة وقام بتوسيعها ممن لا يعجبهم جمع الكلمة.


لذلك فأنا ناصح لإخواني طلبة العلم أن يتأدبوا مع أهل العلم فليس من السهل إهانتهم لأنهم ورثة الأنبياء بل يجب احترامهم وتوقيرهم وعدم الغلو فيهم.

كانت تلك مبادرة من الشيخ الوالد ربيع بن هادي، وقد حاول الشيخ يحيى زيارة الشيخ ربيع بعد التهجير الجماعي من دماج وحال الشيطان بينها، فلا يدعونا ذلك لليأس.

 

فالآن ماذا  لو قام الشيخ يحيى وبادر وأعلن وقال انتهت المشاكل بيني وبين الشيخ ربيع، وهذه يدي أمدها لإخواني العلماء جمعا للكلمة ودرء للفتنة.

وقام الناصحون كما قمتُ سابقا بالتواصل بالشيخ ربيع وجمع الله الكلمة لتوقفت كل الملازم السابقة، ولحذفت في ليلة وضحاها، ولرأيت البيانات تتوالى كالمطر.

 

ما زال الأمل يحدوني بوجود من يتمنى جمع الكلمة ونبذ الفرقة ليس فقط بين الشيخ ربيع والشيخ يحيى بل بين جميع أهل السنة في ظل تمدد الرافضة في اليمن والذي يستدعي جهودا كبيرة في جمع شتات أهل السنة.

لذلك، كن يا طالب العلم طالب علمٍ وليس طالب فتنة، واجعل ما بين أهل العلم يكون لأهل العلم، ولا نحشر أنفسنا بينهم إلا بطلب العلم .

ولأن تلقى الله وأنت تحترم ورثة الأنبياء خيرا من أن يكونوا خصومك يوم القيامة.

(لذلك أكرر تراجعي واستغفاري لكل ما وقع منى تجاه أي عالم سني ولا أرضى لأحد أن ينشر عني كلاما قديما).

اللهم اجمع كلمة أهل السنة على كتابك وسنة نبيك صلى الله عليه وسلم. 


كتبه /خالد بن محمد الغرباني

7ذوالحجة1438



عدد المشاهدات 1087